فوائد الخل البلسمي

خلّ البلسمي عُرف خلّ البلسمي كعنصرٍ شعبيّ في إيطاليا ثمّ انتقل إلى سائر دول العالم، ويعتبر العنب المكوّن الأساسيّ له، ويكثر استخدامه من قبل الطهاة، حيث يعتبر من المواد غير المكلفة، التي تدخل في تحضير العديد من أطباق السلطة التي تقدم في أشهر المطاعم، وأطباق اللحوم، وغيرها،

ولهذا النوع من الخلّ العديد من الفوائد الصحية لجسم وصحة الإنسان؛ نظراً لقيمته الغذائية العالية، ممّا جعله علاجاً لبعض الأمراض التي يتعرض لها الجسم، وفيما يلي أهمّ الفوائد الصحية له. فوائد الخلّ البلسمي يحسّن جهاز المناعة: فهو يحتوي على البوليفينول، والفلافونويد،
وهما مادتان مضاداتان للأكسدة، لهما دورٌ مهمٌ في تقوية مناعة الجسم، وحمايته من الجذور الحرة التي تسبب تلف الخلايا الداخلية، والذي غالباً ما يؤدّي للإصابة بأمراض القلب، والأورام السرطانية الخبيثة، بالإضافة إلى الميلانويد الذي يطرح أيونات الحديد الزائدة خارج الجسم. يسهّل عملية الهضم:

صورة ذات صلة

 

تًعتبر هذه الفائدة الأكثر شهرةً، فهو يقوم بمهمته هذه عن طريق تحفيز الجسم على إفراز إنزيم الببسين المعروف بقدرته على تفتيت البروتينات وتحويلها لأحماض أمينية، ويسهل على الأمعاء عملية امتصاصها بسرعة، لذلك ينصح من يتبع الحميات الغذاية بإضافة ملعقةٍ من خلّ البلسمي إلى كوبٍ من الماء الفوار، وشربه بشكلٍ منتظمٍ. يسهّل خسارة الوزن الزائد: فهو يكبح الشهية، ممّا يزيد الفترة الزمنية التي تبقى بها المعدة خاوية، ممّا يضمن هضماً أفضل للطعام،

كما أنّه من المصادر الغنية جداً بالبوتاسيوم، والمنغنيز، والكالسيوم، والحديد، وهي مجموعةٌ من المعادن المهمة للحفاظ على وزنٍ مثاليّ وصحيذ، بالإضافة إلى حمض الخليك الذي يسهّل امتصاص الخلايا لهذه المعادن، وغيرها من العناصر اللازمة. يحافظ على توازن مستوى السكر في الدم: وذلك من خلال زيادة حساسية هرمون الإنسولين، ممّا يزيد قدرته على تنظيم معدل السكر الموجود في الدم،

كما أنّ لخلّ البلسمي دوراً فعالاً في التقليل من الأعراض الجانبية التي تحدث عند انخفاض سكر الدم عن مستوياته الطبيعية. يقوّي العظام ويبنيها: فهو يحتوي على حمضي الخليك، والببسين اللذان يحسنان امتصاص الجسم لمعدني الكالسيوم والمغنيسيوم،
وهما ضروريات لبناء العظام والمحافظة عليها قويةً وسليمةً. يخفّف الآلام ويسكنها: استخدم في العصور السابقة كمادةٍ مسكنةٍ، ومخففةٍ للآلام بأنواعها، مثل: الصداع، والصداع النصفي، كما استخدم في التخلّص من الالتهابات التي تحدث بسبب الجروح، إذ غنّ له خصائص مضادة للفيروسات، والبكتيريا. يستخدم كبديل صحي: إذ يحتوي على نسبةٍ قليلةٍ جداً من الدهون، والسعرات الحرارية، الأمر الذي دفع الكثير من الناس للاستعانة به لتنكيه الوصفات الغذائية بدلاً من البهارات، والصلصات، والمايونيز، والزيوت

 

إضفاء جمال للبشرة يُفيد خل العنب في منح البشرة جمالاً خلاباً ويكون ذلك من خلال مزج مقدار قليل من الخل الأبيض أي خل العنب مع العدس المجروش، والنشا، والعنزوت، والمستكي التركي، وذلك بعد طحنها جيداً، ثمّ يتم تدليك البشرة وجميع أجزاء الجسد فيها.[١] تخفيف تهيُّج الجلد يُفيد خل العنب في تخفيف تهيُّج الجلد عندما يتعرض للدغة إحدى الحشرات مثل لدغة النحل أو لدغة قنديل البحر،

ويكون ذلك من خلال وضع خل العنب بشكل مباشر على المنطقة المصابة من الجلد، كما يجدر الإنتباه إلى عدم حكَّ الجلد أثناء وضعه عليه، كما يجب وضع الخل فور حدوث الإصابة وذلك لتجنُّب ظهور الحبوب.

[٢] التخفيف من تصبغات الشمس يُفيد خل العنب في التخفيف من تصبغات الجلد التي تُسببها أشعة الشمس الحارقة والتي تؤثر بشكل كبير في البشرة وتوَّلد الحكة والجفاف، ويُمكن الإستفادة منه في ذلك من خلال تحضير حمام دافئ ممزوج بملعقتين كبيرتين من خل العنب، والإستمتاع والحصول على أفضل نتائج.[٢] فوائد أخرى لخل العنب يوجد العديد من الفوائد لخل العنب، ومنها أنَّه يُفيد في مكافحة متلازمة الأيض التي تزيد من نسبة الإصابة بأمراض السكري، وأمراض الأوعية الدموية، وأمراض القلب،

حيثُ يحتوي على العديد من المواد المضادة للاكسدة التي تُساهم في عرقلة عملية التمثيل الغذائي لمادة الأنسولين.[٢] أنواع خل العنب لخل العنب نوعين، هما:[٣] النوع الأول: خل العنب الأحمر، ويمتاز بطعمه الذي يزيد حلاوة عن الخل الأبيض، وله ألوان تبدأ درجتها من اللون الفاتح إلى الغامق. النوع الثاني: خل العنب الأبيض، ويُستخرج من عصير العنب، وله لونين أحدهما اللون الأصفر والآخر اللون الأبيض، كما يتميز بدرجة من الصفاء تزيد عن الخل الأبيض.

كيفية ترتيب وتنظيم الثلاجة

ترتيب الثلاجة يعتبر تنظيف وتنظيم الثلاجة من المهام الضرورية التي لا بد من القيام بها بشكل أسبوعي، وذلك لتجنب عبء الفوضى التي تحصل فيما لو تراكمت المواد الغذائية فوق بعضها دون ترتيبها، أو تصنيفها، فتتلف أكثرها،
وتفسد في غضون أيام قليلة،
وفي المقابل يمكن الاحتفاظ بها لفترات زمنية قد تصل لشهر كامل إذا ما رتبت، وغلفت، وخزنت بالطريقة الصحيحة، ولأجل ذلك، أقدم لك في هذا المقال طرق تنظيم الثلاجة، وترتيبها. طرق ترتيب الثلاجة الرفوف تتكون الثلاجة من عدد من الرفوف، تتوزع بحسب الحاجة لها، حيث يمكن إضافة المزيد منها لتوفير مساحة أكبر في الثلاجة، وهذا يتوقف طبعاً على حجم الثلاجة، ومدى استيعابها للرفوف الإضافية، ويمكنك استغلال رفوف الثلاجة بالطريقة الآتية: خصصي الرفوف العلوية في الثلاجة لحفظ الحليب، لأنه يحتاج إلى درجة حرارة مثالية، أي أعلى بقليل من الوسط. ضعي خليط الكيك، والألبان، والأجبان في الرفوف المتوسطة؛ لأنها تحتاج لدرجة حرارة متوسطة. احفظي اللحوم، والأسماك، واللحوم الباردة في الرفوف السفلية شديدة البرودة؛ لأنها مناسبة لحفظ مثل هذه المواد.

السلال البلاستيكية تعتبر السلال البلاستيكية من الأشياء الضرورية عند التفكير بتنظيم رفوف الثلاجة، فهي تساعد على حفظ الخضار، والفواكه، والأطعمة بطريقة مرتبة، مع توفير مزيد من المساحة لاستيعاب كميات أكبر من المواد الغذائية، حيث يمكن استخدامها بالطريقة الآتية: جهزي مجموعة من السلال البلاستيكية ذات الأحجام المختلفة، والمناسبة لمساحة ثلاجتك. غلفي الخضار، والفواكه بنايلون التغليف بحسب كميتها؛ فمثلاً إن كانت كمية الخضار قليلة، غلفي كل حبة منها على حدى، وضعيها في السلة، ثم جمعي كل نوع منها في السلال، وضعيها في الرفوف المتوسطة، أما إن كانت كمية الخضار أو الفواكه كبيرة، فغلفي كل مجموعة منها بعد تنظيفها، وإزالة أغصانها، وأوراقها، وضعيها في السلال بحسب نوعها.
احفظي الأعشاب الخضراء؛ كالبقدونس، والكزبرة، والرشاد، والجرجير بعد غسلها، وتنظيفها في سلال مغلفة بمحارم ورقية، وأغلقيها جيداً، لتحافظي على لونها ونكهتها لمدة تزيد عن أسبوعين. الأوعية الزجاجية تعتبر الأوعية الزجاجية من الأدوات المثالية لحفظ الأغذية في الثلاجة، ومن خلالها تتوفر مساحة إضافية في الثلاجة، ويمكن ترتيبها في الثلاجة بالطريقة الآتية: ضعي الأوعية الزجاجية صغيرة الحجم في الصفوف الأولى في رفوف الثلاجة، أما الكبيرة فضعيها في الصفوف الخلفية حتى تكون في متناول يديك عندما تنوين استخدامها. ألصقي على كل سلة، أو وعاء زجاجي نوعاً أو صنفاً من الأطعمة المحفوظة بداخله، وذلك لتسهيل استخدامها، خصوصاً أوعية البهارات، والحبوب. الجوارير تستخدم الجوارير في الثلاجة لوضع أنواع معينة من المواد الغذائية فيها، وذلك لأنها تتميز بدرجات حرارة، ورطوبة مختلفة عن بقية أجزاء الثلاجة، وهي مقسمة بحسب نوع الأغذية المحفوظة فيها؛ فمثلاً: تستخدم الجوارير ذات الرطوبة العالية للخضار؛ كالطماطم، والخيار، والكوسا، والخس، أما الجوارير ذات الرطوبة المنخفضة فتستخدم في حفظ الفواكه بأنواعها. الأبواب يمكن حفظ العديد من الأطعمة في غطاء الثلاجة؛ كالعصائر، والصلصات، والبيض، والماء؛ لأنها تحفظ بدرجات حرارة معتدلة.

 

ترتيب الثلاجة حسب نوع الطعام يمكن ترتيب الثلاجة بالاعتماد على نوع الطعام، وذلك من خلال:[١] وضع البيض على الرف الأوسط في الثلاجة، حيث يحتاج البيض درجة حرارة معتدلة، كما لا يُنصَح بنقل البيض إلى مكانه المخصّص في الثلاجة، وإنّما تركه في كرتونته الأصلية. ينبغي وضع الحليب، والزبادي، والكريمة الحامضة، والجبن الدهنيّ على الرف السفليّ في آخر الثلاجة، بسبب حاجة هذه الأطعمة إلى درجة حرارة منخفضة. وضع اللحوم المعلّبة على الرف السفليّ عالي البرودة، بسبب حاجة اللحوم لهذه الدرجة، وحتى لا تُلوّث الثلاجة بقطرات اللحم. وضع الخضار في الجارور المخصّص لها، لتبقى لفترة أطول، بسبب توفّر القليل من الرطوبة،

والعمل على تخزين الخضار في علبته الأصلية، أو في كيس بلاستيكيّ. وضع الفاكهة في درج الثلاجة، وتركها في العبوة الأصلية، أو في كيس من البلاستيك غير محكم الإغلاق، ومن الممكن ترك الحمضيات دون كيس. تجنّب غسل الخضار والفواكه حتى وقت الاستخدام، حيث يمكن أن تشجّع المياه على ظهور العفن، وتسبب نمو البكتيريا. الزبدة والجبنة الطرية لا تحتاجان إلى مكان بارد، لذا يمكن وضعهما على باب الثلاجة، وينصح بوضع الجبن الطري، وجبن الماعز، في وعاء محكم الإغلاق خالٍ من الهواء.
حسب أجزاء الثلاجة يمكن ترتيب الثلاجة بالاعتماد على أجزاء الثلاجة، وهي:[٢] الرفوف العليا: تحتوي الرفوف العليا على بقايا الطعام، والمشروبات، والأطعمة الجاهزة للأكل، مثل: الزبادي، والجبن، واللحوم. الرفوف السفلى: تحتوي الرفوف السفلى على المكوّنات النيئة المقررة للأطباق المطبوخة. باب الثلاجة: ينبغي وضع التوابل في المكان المخصّص لباب الثلاجة، لأنّ هذا المكان يحصل على أقلّ درجات الحرارة في الثلاجة، ولهذا يؤخذ بعين الاعتبار إلى عدم وضع البيض، أو الحليب. الأدراج: في حال احتوت الثلاجة على دُرجين، فيمكن تخصيص أحدهما للخضراوات، والآخر للحوم النيئة. استراتيجيات لترتيب الثلاجة هناك بعض الاستراتيجيات التي تساعد على ترتيب الثلاجة، وهي

:[٣] التأكّد من محتويات الثلاجة: بما أنّ المساحة في الثلاجة مهمة، فينبغي التأكّد من محتويات الثلاجة، والمواد الموجودة فيها، وعن الأشياء المستخدمة فعلياً، ووضع قائمة لمحتوياتها، وتسجيل العناصر الجديدة التي يتمّ إضافتها، لمعرفة العناصر جميعها، وما يمكن التخلّص منه، وما الأشياء التي يتمّ تناولها في أسرع وقت ممكن. وضع رفوف إضافية: فبدلاً من تخزين المنتجات التي تكون بعبوات طويلة: مثل العصائر من خلال وضعها عمودياً، يمكن إمالتها للجانب، ليصبح بالإمكان وضع رفوف إضافيّة فوقها، من أجل زيادة مساحة التخزين. استعمال جهتي الرف: يمكن وضع مشابك على أسلاك الرفوف من الجهة السفلية، ليصبح بالإمكان تعليق أكياس الطعام عليها، مثل أكياس الطعام، أو أكياس التثليج، وذلك للاستفادة من المساحة الفارغة في الثلاجة.

كيفية تنظيف خاتم الفضة

الفضة الفضة من المعادن التي تستخدم في العديد من المجالات، مثل صناعة بعض الأواني، أو المجوهرات والحلي، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّها تعدّ من أفضل أنواع المعادن المستعملة في صنع الحلي بعد الأحجار الكريمة والذهب، إلا أنّها مع كثرة الاستخدام ومرور الوقت قد يخفت لمعانها وبريقها، علماً أنّ الخواتم تعدّ من أكثر هذه الحلي عرضةَ للخدش، والرطوبة، والغبار،

الأمر الذي يتطلب الاهتمام بها للمحافظة على لمعانها، وقيمتها، وفي هذا المقال سنعرفكم كيفيّة تنظيف خاتم الفضة.

كيفية تنظيف خاتم الفضة وصفة صودا الخبز يتم تذويب ملعقتين صغيرتين من صودا الخبز في لتر من الماء المغلي، وإضافة قطعة من ورق الألمنيوم إليها، ثمّ وضع الخاتم في المحلول لمدة 10 ثوانٍ أو أكثر حسب درجة تشوّه الخاتم، ثمّ إزالته بالاستعانة بملقط، أمّا إذا لم ينظف تماماً فمن الممكن مزج ربع كأس من صودا الخبز مع أربع ملاعق صغيرة من الماء للحصول على عجينة طريّة، ثمّ وضعها على إسفنجة رطبة، ومسح الخاتم بها، ثمّ شطفه، وتركه إلى أن يجفّ.

وصفة الكاتشب يتم وضع القليل من الكاتشب على
قطعة ورقية، ثم فرك الخاتم بها، أو من الممكن تركه لمدة ربع ساعة، ثمّ فركه بقطعة قماش ناعمة، ثم شطفه، ومن الممكن الاستعانة بفرشاة أسنان لتنظيف الأجزاء الداخلية منه. وصفة نشا الذرة يتمّ مزج القليل من نشا الذرة مع كمية قليلة من الماء ليصبح عجينة طرية، ثم وضعها على قطعة قماش مبللة،

وتطبيق هذه القطعة على الخاتم، وتركها إلى أن تجف، ثم فرك الخاتم بقطعة خشنة قليلاً كالشاش، ثم شطفه، وتركه إلى أن يجف. وصفة الليموناضة يتم وضع كمية كافية من الليموناضة في إبريق، ونقع الخاتم فيها، لمدة 60 دقيقة، ثم شطفه، وتجفيفه بشكلٍ كامل. وصفة الخل تتم إذابة أربع ملاعق صغيرة من صودا الخبز في نصف كأس من الخل، ثم نقع الخاتم في المزيج لمدة ثلاث ساعات، ثم شطفه بالماء البارد، وتركه إلى أن يجف.

 


وصفة عصير الليمون والملح يتم نقع خاتم الفضة لمدة اثنتي عشرة ساعة في مزيج محضّر من ملعقة صغيرة من عصير الليمون ونصف كأس من حليب البودرة، وكأس ونصف من الماء، ثم رش القليل من الملح الخشن على الخاتم، وفركه بنصف ليمونة.

وصفات أخرى وصفة منظف الغسيل: يتم تغليف إناء متوسط الحجم بورق ألمنيوم، ثم ملئه بالماء الفاتر، وإضافة ملعقة صغيرة من مسحوق منظف الغسيل إليه، وتذويبها، ثم وضع الخاتم فيها، وتركه قليلاً، ثم شطفه بالماء، وتركه إلى أن يجف.

وصفة مطهر اليدين: يتم رش القليل من مطهر اليدين على قطعة قماش ناعمة، ثم فرك الخاتم بها، وإزالة الأوساخ العالقة به.

وصفة الأمونيا: يتم وضع نصف كأس من الأمونيا في كأس من الماء الفاتر، ونقع الخاتم فيه لمدة 10 دقائق، ثم فركه بقطعة قماش جافة ونظيفة.

وصفة بلسم الشعر: يتم وضع القليل من بلسم الشعر على قطعة قماش، ثم فرك الخاتم بها إلى أن ينظف تماماً ويستعيد لمعانه. وصفة معجون الأسنان: يتم وضع كمية كافية من معجون الأسنان على قطعة قماشة، ثمّ تلميع الخاتم بها.

وصفة منظّف زجاج النوافذ: يتمّ رش كمية كافية من منظّف زجاج النوافذ على فرشاة أسنان أو قطعة قماش، ثمّ فرك الخاتم بها جيداً إلى أن تزول الأوساخ العالقة به.

وصفة الطباشير: يتمّ وضع قطعة من الطباشير في الخزانة إلى جانب خواتم الفضة المحفوظة فيها، حيث تمتص هذه الطباشير الرطوبة، وتحمي الخواتم من التشويه.